الإنسان جنينا

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     

     

     

    أبحاث

     

    الإنسان جنينا

    الكروموسومات تفضح دعوي التماثل بين الذكر والأنثي

     من المعلوم أن لكل خلية موجودة في جسم الانسان -وفي جسمه ملايين الملايين- نواة و في هذة النواة تتركز مواد هامة جدا تدعي الجسيمات الملونة أو الصبغيات أو الكروموسومات CHROMOSOMESوهي مسئولة  عن نشاط الخلية وتدبير أمورها فهي العقل المدبر وهي الموجه وهي الحاكم الذي لا تحيد الخلية عن أمره فتجعل الخلية تفرز هرمون الأنوثة، وتلك تفرز هرمون الذكورة، وأخرى تبني العظام الصلبة، وغيرها تصنع المواد المخاطية الرخوة، إن في كل خلية من خلايا جسم الإنسان 46 صبغيا مكومة في النواة دون تمييز فإذا ما بدأت مرحلة الانقسام تميزت في النواة علي شكل أزواج كل اثنين منها ملتصقين ببعضهما ، 23زوجا ..22 منها مسئولة عن بنيان الجسم وصفاته، وواحد منها مسئول عن تعيين الجنس ذكر أم أنثي ..لا يمكن قط أن تشذ خلية..ملايين من الخلايا توضح تلك الحقيقة الفاصلة بين الجنسين، خلايا الجلد ..خلايا الشعر ..خلايا الفم ..خلايا الدم  حتي خلايا المخ تنبئي بحقيقة الاختلاف بين الجنسين التي يحاول البعض تجاهلها وادعاء المساواة بينهما وهم بذلك يصادمون الفطرة التي فطر الله الناس عليها ..الفطرة في كل خلية وفي كل ذرة من ذرات تكوين الجسم الإنساني .. وفي هرموناته المختلفة بين الذكورة والأنوثة وفي تشريحه الجسماني المختلف ..ليس فحسب في الجهاز التناسلي بل فبتكوين العظام وهيأتها ..وتكوين العضلات والأوتار وشدتها.. ثم ترتفع الفروق من الجسم إلى النفس .. ومن الخلية إلى السلوك        127-126

    في داخل الرحم

    قال الله تعالى: (اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى ومَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ) الرعد 8, ويتحدد الجنس عندما يخصب المني (الذكري) البويضة (الأنثوية)، وتشكل الأعضاء الجنسية الداخلية والخارجية لدى الجنين (الأنثى) في المراحل الأولى للحمل, وبحلول الشهر الخامس من الحمل تكون البويضات التي ستنتجها المرأة طوال حياتها قد اكتملت في مبيضي الجنين (والتي لا تقل عن 5 مليون بويضة)! مع سن البلوغ يبدأ الطمث أو (الدورة الشهرية) ويتكرر شهريًا حوالي 400 مرة في العمر من مرحلة الطمث الأولى وحتى آخر دورة شهرية عند عمر الخمسين عامًا تقريبًا

    *التطور الجنيني في الجهاز التناسلي:

    إن الخصية والمبيض إنما يتكونان من الحدبة التناسلية بين صلب الجنين وترائبه .. والصلب هو العمود الفقري .. والترائب هي الأضلاع .. وتتكون الخصية والمبيض في هذه المنطقة بالضبط أي بين الصلب والترائب.ثم تنزل الخصية تدريجيا حتي تصل إلي كيس الصفن (خارج الجسم) في أواخر الشهر السابع من الحمل ..بينما ينزل المبيض إلي حوض المرأة ولا ينزل أسفل من ذلك، عند ستة أسابيع من الحمل من حياة الجنين في الرحم ينشأ ما يسمي جسم وولف وقناة مولر.. يكون التشابه بين  الغدة التناسلية للذكر و الأنثي كبيرًا..قد يتضح تكوين الخصية لكن لايزال المبيض غير واضح المعالم ولا تزال قناة وولف وقناة مولر واضحة وعند أربعة شهور في الذكر تتضح معالم الخصية والحبل المنوي وفي الشهر السابع تنزح الخصية الي أسفل البطن والمبيض إلي موقعه في الحوض.. وقد اندثرت قناة ولف بينما اتحدت قناتا مولرلتكونا الرحم..ويبقي الجزء غير المتحد منهما ليكون قناة الرحم علي جانبي الرحم بينما يحدث العكس في جنين الذكرحيث تندثر قناة مولر وتبقي قناة وولف لتكون البربخ والقناة الحاملة للمني (الحبل المنوي).

    التشابه بين تشريح الجهاز التناسلي الذكري والانثوي:

    8 أسابيع من بداية الحمل

    التطور التشريح  للجهاز التناسلي الأنثوي والذكري موضح في الشكل

     

    الجهازالتناسلي في المرأة يتكون من جزئين رئيسيين هما:
    - أعضاء تناسلية خارجية.                           أعضاء تناسلية داخلية.

    أولاً الأعضاء التناسلية الخارجية تتكون من:
    - شفة خارجية: وهى تحيط بفتحة المهبل والفتحة البولية.
    - شفة داخلية: تقع في الجزء الداخلي من الشفة الخارجية ويقع فيها مجموعة من الأعصاب التي تستجيب للمؤثرات الجنسية.
    - غشاء البكارة: وهو عبارة عن غشاء مرن يغطي جزء من فتحة المهبل وبه فتحة صغيرة لنزول الدورة الشهرية وهذا الغشاء يتمزق نتيجة الممارسة الجنسية.

    - ثانياً الأعضاء التناسلية الداخلية تتكون من:
    - المبيضين: كل مبيض يقع علي جانب من الرحم ويحتوي علي حوالي 250.000 بويضة وهو يكفي طوال فترة الإخصاب للمرأة ويتم إفراز بويضة كل شهر بالتناوب.
    - قناة فالوب: وهي قناتان تتصل كل قناة بأحد جوانب الرحم وهى الطريق لتوصيل البويضة التي تفرز من المبيض إلي داخل الرحم.

    - الرحم: وهو عبارة عن وعاء كمثري الشكل وهو يقوم باستقبال البويضة التي تفرز من المبيض فإذا كانت ملقحة بحيوان منوي فإنها تتعلق بالجدار الداخلي له وتبدأ في التحول إلي جنين. أما إذا كانت البويضة غير ملقحة تنفجر ويتم نزولها علي هيئة الدورة الشهرية مع بقايا الجدار الداخلي للرحم.
    - عنق الرحم: وهو الجزء الأسفل من الرحم وممتد إلي داخل المهبل.
    - المهبل: وهو الطريق الذي يوصل بين الرحم وبين خارج الجسم وهو المكان الذي يتم إتمام الاتصال الجنسي.

    الشكل رقم 1 : الأعضاء التناسلية الأنثوية.

    الجهاز التناسلي للرجل:
    - يتضمن الشكل الخارجي للجهاز التناسلي للرجل القضيب، كيس الخصية والخصيتين. 

    أما الجهاز من الداخل: فهو يتضمن الأوعية الناقلة للمنى، قناة مجرى البول، غدة البروستاتة والحويصلة المنوية.
    الحيوان المنوي الذي يقوم بنقل الجينات الوراثية، يتم تكوينه في الخصيتين ويتم تخزينه في الحويصلة المنوية.
    أثناء الاتصال الجنسي، ينتقل الحيوان المنوي مع سائل يسمى سائل المنى من خلال الأوعية الناقلة للمنى والقضيب المنتصب

    التكوين: 
    - القضيب يتكون من الجذع، الذي يكون ملتصق بجدار البطن، والجسم الذي يعد الجزء الوسط، ومقدمة القضيب والتي تأخذ شكل دائري في نهايتها، فتحة قناة مجرى البول (وهي القناة التي تنقل الحيوان المنوي والبول) وهي آخر طرف في مقدمة القضيب.
    - أما قاعدة القضيب فتسمى (Corona).
    - ينقسم جسم القضيب إلي ثلاث أسطوانات من الأنسجة المنتصبة، الأسطوانتان الكبيرتان بجانب واحد أما الثالثة فهي تحيط بقناة مجرى البول. عندما تمتلئ هذه الاسطوانات بالدم، يصبح حجم القضيب أكبر، صلب ومنتصب.

    - وكيس الخصية هو عبارة عن كيس جلدي رفيع يحيط ويحمي الخصيتين.
    كما أنه يعمل بمثابة جهاز تحكم في مناخ درجة حرارة الخصيتين، لأنها تحتاج إلي درجة حرارة أقل من درجة حرارة الجسم وذلك للسماح بالنمو الطبيعي للحيوان المنوي في الخصية.
    وتكون العضلة المعلقة للخصية في جدار كيس الخصية في حالة ارتخاء أو تمدد للسماح للخصيتي إما أن تكون بعيدة بقدر كافي من الجسم لخفض درجة الحرارة أو لتكون قريبة من الجسم لإعطاء الدفء والحماية لها.

    - الخصيتان هما في شكل بيضوي في حجم الزيتونة الكبيرة وهي تقع في كيس الخصية. وغالباً ما تكون الخصية اليسرى منخفضة أكثر من الخصية اليمنى.
    الخصيتين لهما دور أساسي في: إفراز الحيوان المنوي وإفراز هرمون التستوستيرون.

    - أما البربخ والذي يقع مقابل للخصية فهو أنبوب ملفوف الشكل يقوم بجمع الحيوان المنوي من الخصية ومنح المساحة الكافية والمناخ الملائم لنمو الحيوان المنوي.

    - الأوعية الناقلة للمنى تكون علي شكل قناة (أنبوب) تقوم بنقل الحيوان المنوي من البربخ، ويخرج من كل خصية أنبوب منفصل .أما الأعضاء الأخرى مثل الأوعية الدموية والأعصاب تسير في نفس اتجاه الأوعية الناقلة للمنى تكون شكل شبيه بالأنبوب والحبل المنوي.

    - أما قناة مجرى البول فهي تعمل عمل ثنائي في الذكر، فهذه القناة هي جزء من الجهاز البولي والذي يقوم بنقل البول من المثانة، وهو أيضاً جزء من الجهاز التناسلي للرجل حيث يتم من خلاله قذف (خروج) السائل المنوي.بالنسبة لغدة البروستاتة فهي تقع تحت المثانة في الحوض وهي تحيط بالجزء الأوسط من مجرى البول

     

     

    الشكل رقم 1 : الأعضاء التناسلية الذكرية.

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الرئيسية

    ميثاق الأسرة

    ميثاق الطفل

    رؤى وأبحاث

    مؤتمرات

    إصداراتنا

    حوارات ومقالات

    بيانات اللجنة

    صوت وصورة

    قـرأت لك

    أنشطة وأخبار

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل