حوار مع شيخه راشد المفتاح  مديرة الفرع النسائي بجمعية قطر الخيرية  حـــول الأسرة المسلمة في مواجهة رياح التغريب إسلام أون لاين

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    حوارات ومقالات

     

     حوار مع شيخه راشد المفتاح  مديرة الفرع النسائي بجمعية قطر الخيرية  حـــول الأسرة المسلمة في مواجهة رياح التغريب إسلام أون لاين

    إسلام أون لاين

    ahmad-uk    - 
    الاسم
      الوظيفة

    سيدتي الفاضلة، شكرا لمشاركتنا الحوار، كنا نريد أن نستفسر منك على كيف يمكن أن نغرس في أبنائنا منذ الصغر قيم الترابط الأسري.. حتى يكبروا وهم قادرون على الحفاظ على حياة أسرية سليمة؛ لأن في اعتقادي أن التربية هي حجر الزاوية في الحفاظ على الأسرة؟

     
    السؤال

    بسم الله الرحمن الرحيم، أحييك أخي، وللإجابة على سؤالك أحب أن أؤكد على كلامك من أن التربية هي حجر الزاوية للحفاظ على أسرة سليمة قوية قادرة على التماسك ضد أي عواصف يمكن أن تحيط بها، لكني قبل ذلك أحب أن أوضح لك أن اختيار شريك الحياة شيء رئيسي ومهم في نجاح العلاقة الزوجية...

    بعد ذلك تأتي مرحلة اتفاق الوالدين على الأساليب التربوية التي سيتبعها الوالدان في تربية الأبناء.. من غرس القيم الإسلامية في نفوسهم من نعومة أظافرهم، وحتى عندما يكونون أجنة في بطون أمهاتهم يجب الاهتمام بهم... والاعتناء بهم ليكونوا بناة المستقبل.. والقادرين على حمل لواء تطوره وتقدمه من خلال غرس القيم الإسلامية في نفوسهم.. ليكونوا لبنات صالحة في بناء المجتمع وخدمة دينهم.

     
    الإجابة
     
    غسان    - 
    الاسم
      الوظيفة

    لماذا معاندة تيار الإنسانية الغربية الليبرالية بحجة مقاومة التغريب، ألم تشتكي نساء العرب والمسلمين من ذكورية الرجل الشرقي ليل نهار في مؤتمرات العالم أجمع؟ لماذا لا نستفيد من الإنجازات الإنسانية الكونية؟ هل تريدون أن تكون المرأة العربية ذليلة منقادة لنزوات الرجل الشرقي؛ فالمرأة الغربية تقود طائرة حربية بينما العربية ذليلة يجب أن تلبي دعوة زوجها إذا دعاها للفراش وإذا رفضت فهي ملعون؟

     
    السؤال

    أخي الفاضل، بداية أحب أن أوضح لكم أننا لا نعادي التيار الغربي، ولكننا في الحقيقة نعادي مبادئه.. ونناهض دعوته للخروج بالأسرة من حقيقتها التي ارتضاها لها خالقها.. إلى الانخراط في دعاوى فردية.. فهل يمكن أن نتصور أن الإنسان أعلم من الخالق جل شأنه.. فالفطرة التي فطرنا الله عليها هي أن الأسرة مكونة من ذكر وأنثى.. كل له دوره وتأثيره في بناء الأسرة الصحية.. مما يعيد بأثره على المجتمع والنهوض به.

    والإسلام أعطى المرأة حقها كاملا وليس هناك دين أعطى للمرأة حقها مثل الإسلام، وأود أن أؤكد أن لو كانت هناك إساءات من الأفراد في نطاق الممارسات؛ فهذا لا يعني بالضرورة عيبا في الإسلام ولكنه أمر يرجع للأشخاص وحدهم دون غيرهم.

    لهذا فعلينا ألا نلحق النقيصة بالدين.. ومن قال إن الإسلام يمنع المرأة من العمل.. فقد كانت المرأة في زمن الرسالة تشارك في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. فهي حملت السلاح وشاركت في الحرب جنبا إلى جنب الرجل.. يدافعان عن دينهما بكل شجاعة وتضحية.

    وأود أن أشير عليك بأن تطلع على كتاب "تحرير المرأة في عصر الرسالة" للمفكر الدكتور "عبد الحليم أبو شقة" لترى ما أنجزته المرأة العربية والمسلمة، ويكفينا فخرا أن أمهات المؤمنين: خديجة وعائشة وابنة رسول الله فاطمة.. هم قدوة لنا من واجبنا الاقتداء بهن جميعا.

    أما فيما يتعلق بحقوق الزوج والزوجة فهذا واجب على كل منهم تجاه الآخر.. وأما الدعاوى التي تقول بأن المرأة الغربية أحسن حالا؛ فهذه دعاوى غير حقيقية.. حيث يكفينا ما نسمعه ونراه من اضطهاد وامتهان لها وحوادث العنف الممارس ضدها من اغتصاب.. وغيره.

     
    الإجابة
     
    امينة عبد الغني-مصر    - 
    الاسم
      الوظيفة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    تواجه الأسرة العربية والمسلمة توجهات نابعة بالأساس من الثقافة الغربية، وتريد أن تفرض نفسها على ثقافتنا العربية.. كيف يمكن أن نواجه هذا الأمر؟

     
    السؤال


    بسم الله الرحمن الرحيم..

    في البداية أشكرك أختي الكريمة على سؤالك، وأتمنى من الله العزيز الكريم أن أستطيع أن أقدم ما يفيد الجميع.

    أما بالنسبة للإجابة على سؤالك.. يمكن أن أقول إن الأسرة هي أساس المجتمع.. وإذا صلح حال الأسرة صلح حال المجتمع .. والأسرة السليمة من وجهة نظري هي التي تستقي قيمها ودعائمها من ديننا الإسلامي الحنيف بتوجهاته السامية.. والذي لا بد أن يكون محور حياتها.

    وطبعا كما نرى في الإعلام ونسمع أن هناك من يريد أن يفرض علينا ثقافة غير ثقافتنا، وهذا لا يمكن أن تقبله وعليها مواجهته بكل الوعي والفهم والمعرفة لما يحيط بنا حتى تستطيع مواجهة هذه التحديات الخطيرة؛ فالأسرة المسلمة المتمسكة بدينها سيشكل هذا الدين حصنا منيعا يمنعها من أن تذوب وتنسى دينها وقيمها.. وترضى بالثقافة بديلا. وشكرا لتفاعلك معنا في الحوار.

     
    الإجابة
     
    حصة -قطر    - 
    الاسم
      الوظيفة

    السلام عليكم، للإعلام دور رئيسي في الدفع بأسرة العربية إلى اتجاهات ليست من ثقافتنا ولا قيمنا.. فمن وجهة نظري الإصلاح لا بد أن يتجه إلى الإعلام أولا؛ لأنه المشكل الرئيسي لثقافة أبنائنا؟

     
    السؤال

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أختي الكريمة، أتفق معك في الرأي من أن الإعلام أصبح هو الذي ينشر الكثير من الثقافات ويفرض علينا الكثير من الاتجاهات سواء كانت سلبية أو إيجابية.. وفي الحقيقة نجد أن أكثر هذه الأفكار سلبية جدا.

    ومن وجهة نظري أرى أن الإعلام لا بد أن يلعب دوره في حماية الأسرة وحماية أفرادها من الغزو الفكري والإعلامي الذي يواجه ثقافتنا حاليا.. وكذلك تقديم البدائل من ديننا الحنيف وقيمنا الإسلامية الأصيلة؛ فالإعلام لا بد أن يتم توجيهه من قبل مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني إلى تناول القضايا الحقيقية بموضوعية تمكنه من عدم تشويه الحقائق، وبالتالي يتم صلاح حال الأسرة الذي يعود بالنفع والصلاح على المجتمع.

     
    الإجابة
     
    ح.مهاتير أحمد الفندي    - 
    الاسم
      الوظيفة

    هل سوف تشارك مؤسستكم في مؤتمر نيويورك القادم الخاص بالمرأة؟ لو كانت الإجابة بنعم فما هي المجهودات الخاصة بالتشبيك والتعاون مع الهيئات الأخرى التي قمتم بها، ولو كانت الإجابة بلا فلم لا؟

     
    السؤال

    أخي الفاضل، نشكر لكم مشاركتكم، في الحقيقة نحن نعي جيدا الأهمية الكبيرة التي يحظى بها مؤتمر بكين +10 والمزمع عقده في فبراير 2005 القادم إن شاء الله.. فنحن نرى أن هذا المؤتمر سيكون المرتكز الرئيسي لكل القرارات والتوصيات التي تم صياغتها من قبل وكل القرارات التي سيتم اتخاذها في المستقبل.

    لهذا فإننا حريصون على هذا الأمر؛ لهذا سيتم التحاور بشأنه داخل إطار مؤسستنا "جمعية قطر الخيرية"، ويتم اتخاذ القرار الصائب بشأنه من خلال الإدارة العليا للجمعية.. وشكرا لك.

     
    الإجابة
     
    أحمد خالد    - 
    الاسم
      الوظيفة

    "الأسرة هي الوحدة الطبيعية الأساسية للمجتمع ولها حق التمتع بحماية المجتمع والدولة" شعار مثالي، ولكن هل سيتمكن مؤتمر الدوحة من الحفاظ عليه ونشره وإقناع أكبر قدر ممكن من منظمات المجتمع الدولي به؟

    الحقيقة أن مثل هذه المؤتمرات لا تلقى آذانًا صاغية في الأمم المتحدة ولا تؤثر تأثير المنظمات المعادية للأسرة.

    ويبقى الأمل أن تواجه منظمات المجتمع الدولي تطبيق قرارات مؤتمرات بكين وما شابهها في مجتمعاتنا.

     
    السؤال

    أخي الكريم.. شكرًا لمشاركتك وتفاعلك.. نتمنى أن تطبق هذه القرارات وتخرج إلى حيز التنفيذ، وأن يكون لأصحاب اتخاذ القرارات ورجال السياسة الدور المنوط بهم، وأن تستطيع كل المنظمات التي لها أهداف مماثلة أن تكون قوة ضاغطة على اتخاذ القرارات حتى ولو كانت المم المتحدة.

    ثم إن من حق كل دولة أن تأخذ ما يتناسب مع قيمها ودينها وعادتها، وتتحفظ على ما تراه غير مناسب لها، ولا تستطيع أي قوة -مهما كانت- إلزامها بذلك إذا رأت عدم التطبيق.

     
    الإجابة
     
    عبدالله المسلم    - 
    الاسم
      الوظيفة

    السلام عليكم، الأم هي أساس أي تنشئة صحيحة للأجيال؛ لذا بصلاح الأم والمرأة بشكل عام يصلح المجتمع والعكس صحيح، فلماذا لا يكون هناك اهتمام استثنائي باحتياجات المرأة في عالمنا الإسلامي، مثلا حتى الآن لا يوجد قناة فضائية تخاطب المرأة المسلمة؟ لماذا لا يتم إعطاء المرأة دورا أكبر في عملية الإفتاء؟ لماذا لا يتم القضاء على العادات البالية والتي ليست من الدين لكي يتم تحرير المرأة بمنظور إسلامي لا غربي؟ تخيلي أنه في بعض الدول الإسلامية تمنع المرأة من ميراثها فقط لأنها امرأة.

     
    السؤال

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته... جزاك الله خيرا على اهتمامك بالمرأة فهذا يدل على تقديرك لها، وكلامك صحيح، وأنا أوافقك الرأي في بعض ما قلت، ولكننا لا نريد هذا التقسيم المقيت؛ فالله تعالى يقول "إن خلقناكم من ذكر وأنثى"؛ فالاثنان يشكلان حياة واحدة وباستقامتهما معا تستقيم الحياة وباختلافهما تفسد...

    ولا نريد هذا التقسيم.. هذا للرجل وهذا للمرأة فلكل منهما طبيعته.. والإسلام لا يمنع المرأة من العمل.. فمثلا كانت الشفاء قاضية السوق في زمن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. وكل الأخطاء التي تحدث من الأفراد هي سوء تطبيق. فالإسلام أعطى المرأة حقها كاملا في الإرث وحق التملك.. وجعل لها ذمة مالية منفصلة عن الرجل إلى آخر هذه الحقوق.

     
    الإجابة
     
    جميل المغازي    - الأرجنتين
    الاسم
    مدرس الوظيفة

    بصفتك مشاركة في مؤتمر الدوحة العالمي للأسرة.. كيف يمكن أن يخرج هذا المؤتمر بنتائج إيجابية في صالح الأسرة؟

     
    السؤال

    إذا اتفق الحضور والمشاركون على أن تؤخذ كل التوصيات بعين الاعتبار وأن تحمل محمل الجد.. ويطبق كل حسب قدرته وما يرتضيه من توصيات ومع ما يتناسب مع قيمه ودينه وعاداته.. بشرط ألا يتعارض مع قيم الإسلام الحنيف، وأن تطبق فعلا كل التوصيات، وأن تطبق من كل الحضور، وأن تكون هناك لجان لمراقبة مدى تطبيقه، وألا تكون تلك التوصيات مجرد حبر على الورق كما يحدث في كل المؤتمرات واللقاءات. وشكرا على تفاعلك.

     
    الإجابة
     
    أحمد حسن أمام    - 
    الاسم
      الوظيفة

    ما هي روافد الثقافة التي يمكن أن تعمل على تنمية قدرات ومهارات الأسرة إذا قررنا إغلاق نوافذ الثقافة الغربية بالكلية؟ هل الثقافة العربية بها ما يكفي الأسرة؛ فأنا لا أري ذلك؟

     
    السؤال

    أخي الفاضل...نحن لا نقصد إغلاق أبواب الثقافة الغربية بكلية؛ ففيها الكثير من الخير، ولكن القصد هنا الانتقاء وحسن الاختيار فيما يناسبنا، وتطبيع ما لا يتناسب معنا لخدمتنا؛ فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أولى بها، وعلينا تقبل الرأي الآخر فيما لا يتعارض مع ديننا وثقافتنا.

    ثم إن هناك الكثير من الكتاب العرب والمسلمين والمفكرين الإسلاميين وغيرهم لديهم الكثير من المؤلفات التي تخدم هذا الجانب.. ومكتباتنا مليئة بالمؤلفات.. لكن من يقرأ؟ وإذا قرأ ما مقدار ما يطبق؟ وهناك الكثير من الكتب المترجمة إلى العربية فيما يخص المهارات القيادية وفن الإدارة وتربية الأبناء وفن التعامل مع الآخرين.. وفيما يخص الشؤون الأسرية مما يخدمنا ونستفيد منه.

    إذًا فنحن هنا لا نقصد إغلاق الباب أمام كل جديد، وإنما المقصود حسن الانتقاء وحسن الاختيار فيما يفيد أسرتنا وأبناءنا.. جزاكم الله خيرا.

     
    الإجابة
     
    سرود    - أمريكا
    الاسم
    ربة بيت الوظيفة

    السلام عليكم أختي الكريمة، جزى الله الموقع وإياك كل خير على إتاحة هذه الفرصة الطيبة للاستفسار.

    أختي الكريمة، كما ترون وكما يرى الجميع أن الحياة صبغت بصبغة الكفر وأصبح مظهر الإسلام غريبا حتى بين أهله، نحن هنا في بلاد الغرب سلمنا أمرنا إلى الله فنحن نعيش في مجتمع ليس بمسلم، لكن مع ذلك نفرض صبغتنا أينما وجدنا والقوم لا ينكرون علينا ذلك -المنصفون منهم- لكم المؤسف هو ما نراه في بلاد المسلمين على الفضائيات العربية وأحياناً عند السفر إلى بلادنا حيث نرى العجب العجاب إلى حد نرتبك ونحرج عندما يسألنا أولادنا أمي أبي هل هذه هي بلاد المسلمين؟؟

    سؤالي هو: ما هو البرنامج التي تتبعه مؤسساتكم ومنظماتكم الإصلاحية إن صح التعبير؟ وهل هنالك تقييم بين الحين والآخر لأدائها ومدى جدواها؟ أم هو هو؟ ولكم الشكر.

     
    السؤال

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. نشكر لك حسن تواصلك.. أختي.. لا نريد أن ننظر للعالم بمنظار أسود؛ فالبلاد الغربية هي التي احتضنت الكثير من المسلمين.. وفيها يمارس المسلم إسلامه أكثر من ممارسته للدين داخل بلاده...

    لكن لا بد ألا نحكم على الكل ونكفر الآخرين فليس من حق أي إنسان أن يكفر الآخر.. والدين الإسلامي يبيح للمسلم أن يتزوج من الديانات الأخرى، والقرآن واضح في ذلك "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلونكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين"...

    ثم إن البلاد الإسلامية فيها الخير الكثير، كما قال الرسول صلى عليه وسلم: "الخير في وفي أمتي إلى يوم القيامة".

    لكن المشكلة في سوء التطبيق.. ونحن في جمعية قطر الخيرية نسعى للاهتمام بقضايا المجتمع وقضايا المرأة عن طريق عقد المحاضرات والندوات والأنشطة الثقافية والتربوية والتوعوية المختلفة.. وهناك تعاون بيننا وبين المجلس الأعلى لشئون الأسرة في بعض المجالات، والقائمون على الجمعية يعملون ما بوسعهم في هذا المجال.. وعلى الله سبحانه وتعالى النتائج.

     
    الإجابة
     
    سامي كريم الخولي    - إندونيسيا
    الاسم
    مهندس برمجيات الوظيفة

    كيف يمكن إرشاد المدرسين والمعلمين لكيفية التوازن بين الثقافتين العربية والغربية؟ هل هناك برامج مساعدة لتأهيل المعلمين في هذا الصدد؟

     
    السؤال

    أتمنى أن تكون كل التوصيات الصادرة عن مؤتمر الدوحة العالمي للأسرة تأخذ بمحمل الجد وتنفذ وتلزم بها الدول المشاركة، وتقدم إلى الدول الأخرى التي لم تشارك فهي فعلا توصيات جيدة لو نفذت كما قررت سيكون لها مردود ايجابي على الأسرة وأفرادها.. بشرط أن توضع السياسات والإجراءات التي تنفذ من خلالها.

     
    الإجابة
     
    سمية    - 
    الاسم
      الوظيفة

    لماذا لا تحظى مؤتمرات المرأة والطفل الدولية اهتمام الرجال، كما تحظى باهتمام النساء والمنظمات النسائية بالرغم من أن قضايا المرأة والطفل لا بد أن تهم الرجل في المقام الأول؟

     
    السؤال

    أختي الفاضلة، المؤتمرات تعمل للرجال والنساء ويجب حضور الاثنين (الرجل والمرأة)؛ لأنهما أساس كل مجتمع.. وإذا كانت لا تلقى اهتماما كافيا من الرجل فهنا يجب الاهتمام بالبحث عن الأسباب المؤدية لذلك.. وقد يكون اهتمام المرأة بهذا الجانب؛ لأنه جزء أساسي من حياتها؛ فأسرتها وأطفالها هم محور حياتها.. لهذا فهي تهتم بكل ما تتعلق به.. أما الرجل فله اهتمامات أخرى كالوظيفة والأمور الخارجية.. ولأنه موقن يقينا تاما بأن الزوجة ستقوم بهذا الدور خير قيام وهو مطمئن لذلك.

     
    الإجابة
     
    سمير    - 
    الاسم
      الوظيفة

    لماذا لا تناقش المؤتمرات الدولية أمورا هامة بالنسبة للأسرة العربية والمسلمة مثل:
    تحديات سوق العمل بالنسبة لأبنائنا وعدم توافق مناهج التعليم مع تلك التحديات والمتطلبات.
    الآثار المدمرة لوسائل الاتصال الحديثة، كالإنترنت وسبل الحماية.

     
    السؤال

    كلامك أخي سليم فهناك فعلا عجز في مناهج وزارات التربية لمعرفة سوق العمل ومتطلباته وعدم طرح المناهج التي تتماشى مع هذا التطور وهذا فعلا واقع لا بد من الاعتراف به وقد تناقش مثل هذه القضايا وقد تطرح الحلول الناجعة. لكن التطبيق هو المهم.
    واهتمام أصحاب القرار بهذا التحدي الجديد. فإن الله تعالى يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

     
    الإجابة
     
    مني من مصر    - 
    الاسم
      الوظيفة

    كيف يمكن للأم أن تحمي أولادها من سلبيات الثقافة الغربية الوافدة التي بها الكثير مما لا يتماشى مع ثقافتنا وعاداتنا بل وهويتنا الإسلامية؟

    المنع جرب، ولا يؤتي ثمرة جيدة وإطلاق حرية الاطلاع على كل ما يصلنا من كتابات وبرامج له آثاره الكارثية. الخط الوسط صعب وطريق لا يفلح الكثيرون على السير عليه، هل من إرشادات في هذا المقام.

     
    السؤال

    أختي الفاضلة، كما يقال خير الأمور الوسط ولا نستطيع الانطلاق عن المجتمع ولا أن نكون بعيدين عما فيه فهذا لا يمكن أبدا فالأولاد سيخرجون في المجتمع وفيه الصالح والطالح لكن يبدو التربية منذ الصغر وغرس القيم في نفوسهم بالقدوة الصالحة المتحركة أمامهم واختيار ما يصلحهم بقدر الإمكان وتوفير البدائل ثم الدعاء لهم. فإن الله تعالى هو الكفيل بحفظهم ورعايتهم وعلينا فقط بذل الأسباب.
     
    فاطمة    - 
    الاسم
      الوظيفة

    ما هي مجهوداتكم الخاصة كهيئة مستقلة لتوعية المرأة في دولة قطر؟ وهل هناك تعاون بين هيئتكم وشبكة إسلام أون لاين؟ وهل لديكم إصدار يهتم بشئون المرأة القطرية أم إنكم تكتفون بالعمل الخيري المالي فقط؟
    وشكرا

     
    السؤال

    أختي.. بعض الأجزاء من سؤالك قد أجيب عليها سابقا..وعملنا بالجمعية متشعب وليس فقط الاهتمام بالجانب المالي وان كان هذا هو الرافد الحقيقي لجمعيتنا لتأدية خدمة متميزة تهدف للمساهمة في تنمية المجتمع الداخلي والمجتمعات الخارجية وهناك الكثير من البرامج الهادفة التي تخدم المرأة. فلدينا الإدارة الثقافية التي تهتم بالبرامج المختلفة الخاصة بالشباب والشابات.

    وأيضا لدينا بالفرع النسائي محاضرات المدارس لتوعية الطالبات والمدرسات والأمهات كما أن هناك لقاء أسبوعي" لقاء المحبة" تعطى فيه محاضرات عامة وهادفة سواء عن طريق محاضرات من قطر أو ضيفات من الخارج.

    للإدارة مشروع جدير وهام للمدارس وهو تدريس اللغة العربية بالفطرة..وهذا مشروع طرح في عدة مدارس في قطر.

    وأيضا لدينا مشروع القيم للمدارس وان شاء الله يجد طريقه إلى النور في القريب العاجل. ولدينا مشروع اللمسات الدافئة وهو برنامج لرعاية اليتيمات داخل قطر.

     
    الإجابة
     
    راشد المرزوقي    - قطر
    الاسم
      الوظيفة

    ألا ترون أن من واجبكم أن تنظم جمعية قطر الخيرية بالتعاون مع شبكة إسلام أون لاين. سلسلة من الحاضرات والندوات لتواجه هذه الهجمة الشرسة على المرأة والأسرة القطرية والعربية.

    "من أجل أسرة معاصرة مسلمة لنعمل سويا"
    وبارك الله لكم جهودكم وجزاكم عنا كل خير

     
    السؤال

    أخي الفاضل...جمعية قطر الخيرية وشبكة إسلام أون لاين .نت يقومون بتنظيم الكثير من المحاضرات التي تخدم المرأة والأسرة والطفل والمجتمع ولكن الحضور قليل.. قد يكون السبب عدم الدعاية الكافية أو اختيار الوقت غير المناسب أو يكون السبب قلة الوعي بأهمية هذه المحاضرات

    ونتمنى أن يشهد المستقبل القريب تعاون مثمر بين جمعية قطر الخيرية وشبكة إسلام أون لابن.نت

     
    الإجابة
     
    مصطفى    - مصر
    الاسم
    طالب الوظيفة

    السلام عليكم، كيف أقنع زملائى بأن حضارة الغرب زائفة. وكيف التكنولوجيا هم من اخترعوها. أو ليست الحرية شيئا جميلا؟!

    إذا فلماذا نقول للناس لا تشاهدوا المسلسلات التي أصبحت (تظهر مشاكل الناس ولا تخفيها) ومن ثم هذا يكون مقدمة لحلها. مثلا حالات الاغتصاب والعديد من المشاكل الصعبة التى يواجها البعض فى مجتمعنا؟

    أم إن ذلك سيجعل آخرين ساذجين يتأثرون بذلك؟
    وبذلك يصبح ذلك جلبة للمشاكل بدلاً من حل مشاكل الناس التى من الممكن حلها بوسائل أخرى بدلا من نشر الفساد

    أرجو أن تكون مشاركتى واضحة:)

     
    السؤال

    أخي الكريم ..الغرب ليس لديهم حضارة لكن لديهم تقدم صناعي ..فالحضارة كانت عند المسلمين وهم الأساس الذي بنى عليه الغرب تقدمه ..وهذا ما يشهد به الغرب نفسه..فكثير من الكتب العلمية العربية..تدرس إلى ألن في الجامعات الغربية وهي الأساس في كل تقدم هناك.

    ويمكنك قراءة كتاب " حضارة العرب تسطع على الغرب" للكاتبة الغربية "زيجرد هونكه".
    فإن حسن اختيار ما يشاهد في التلفاز أمر مطلوب وكثير ما يعرض شره اكبر من نفعه..وهم يدسون السم بالعسل..وقد يخلق ما يعرف في التلفاز والانترنت جيلا مليئا بالعدوانية والإجرام ..وهذا ما أثبتته الدراسات الحديثة.

     
    الإجابة
     
    ...... رائدة.....    - 
    الاسم
      الوظيفة

    أكبر مؤسسة تقوم على الأعمال الخيرية في دولة قطر هي جمعية قطر الخيرية
    فماذا قدمتم للمرأة في قطر وما هي خططكم المستقبلية.

    ولما لم يكن لك برنامج في شهر رمضان الفائت وما أحوج المجتمع القطري لكم
    فأين أنتم؟؟

     
    السؤال

    أختي الكريمة..قد سبق وان اجبنا على مثل هذا السؤال ..يمكنك الرجوع لما سبق..ولكن الجزء الثاني وهو ماذا قدمتم في شهر رمضان..
    لقد قدمت الإدارة الثقافية برنامجا جماهيريا في حديقة البدع بكورنيش الدوحة ..برنامج أسرار وأنوار ..ثلاثة أيام من كل أسبوع ..على مدار شهر رمضان..تم استضافة فيه..كبار الشخصيات الإسلامية وتقدم في مسابقات وجوائز قيمة قام الفرع النسائي بعمل دورة لمدة ثلاثة أيام قبل رمضان عن فقه الصيام..أيضا كعادتنا في كل عام نحتفل بليلة رمضان وهي إحياء ليلة رمضان نقدم فيه محاضرة عامة وبوفيه للسحور وتدعى له كبار المتبرعات والمتعاونات والمتطوعات والجمهور بالحضور والمشاركة.

    ونحن متواجدون لخدمة مجتمعنا ولا ندخر وسعا في ذلك وتشهد إنجازات الجمعية على ذلك.

     
    الإجابة
     
    عواطف البدر    - 
    الاسم
      الوظيفة

    نأمل أن يكون هناك تعاون بينكم "جمعية قطر الخيرية" وموقع إسلام أون لاين .بما أن مقر المؤسستين هو الدوحة.
    وهل تفضلتي بطرح برنامج للتعاون المستقلبي في مجال الأسرة والدعوة
    وشكرا سيدتي

     
    السؤال

    جمعية قطر الخيرية ..تسعى إلى الانفتاح على المجتمع والتعاون المثمر مع جميع الجهات والمؤسسات التي تسعى إلى خدمة المجتمع ونحن نرحب بكل تعاون يخدم الأسرة والدعوة والمجتمع وهذا أمر يمكن أن يوجه إلى إدارة الجمعية رسميا لاختيار برامج شراكة مع مختلف المؤسسات بما فيها إسلام أون لاين.نت

     
    الإجابة
    <

     
    حمدية أغا    - 
    الاسم
      الوظيفة

    هل تقوم المؤسسة الخيرية القطرية بدفع الشباب إلى نهج السبل التطوعية لتنمية مجتمعاتهم وما هي أهم مشاريع المؤسسة الخيرية القطرية؟

     
    السؤال
     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    العفاف

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    ألبوم اللجنة

    حــوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل