بيان ائتلاف المنظمات الإسلامية للجلسة الخمسين للجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    بيانات اللجنة

     

    بيان ائتلاف المنظمات الإسلامية للجلسة الخمسين للجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة

    نيويورك، 27 فبراير - 11 مارس /2006م

    مهندسة كاميليا حلمي

    رئيسة وفد ائتلاف المنظمات الإسلامية

    تلقي بيان الائتلاف

     في إحدى الجلسات الرسمية للمؤتمر

    إن وثيقة بكين وجميع البيانات والاتفاقيات التي صدرت عن الأمم المتحدة، تعكس قلقا مشروعًا على أوضاع المرأة فى العالم، ومحاولة لتحسين تلك الأوضاع، وتغييرها نحو الأفضل
    . و نتيجة لهذا الاهتمام الدولى فقد تحسن وضع المرأة فى مجالات: محو الأمية، وحجم تواجد ومشاركة المرأة السياسية، وبعض الخدمات الصحية المقدمة للمرأة فى العديد من المجتمعات.

    ولكن الطريق مازال أمامنا طويلاً ومازالت المجتمعات البشرية تعانى من مشاكل كثيرة منها:

    · معاناة النساء والأطفال فى ظل النزاعات المسلحة والاحتلال.

    · زيادة ظاهرة تفكك وانهيار الأسرة والتي تظهر في ارتفاع نسبة الطلاق وضعف الإقبال على الزواج واستبداله بالعلاقات الأخرى, وما تؤدى إليه من تفشي ظاهرة المواليد غير الشرعيين, وتشرد الأطفال, وحرمانهم من الرعاية, وانحرافهم خلقيا فضلا عن استغلالهم فى تجارة المخدرات والدعارة.

    · الاستغلال السئ لجسد المرأة فى الدعاية والاعلام.

    · الانحلال الخلقي، وما يترتب عليه من ممارسات جنسية خارج نطاق الزواج والممارسات الشاذة التي تكون فى سن المراهقة خاصة وما ينجم عنها أمراض جنسية كالإيدز وغيره، وظاهرة حمل المراهقات، وتسرب الفتيات من التعليم، والإجهاض .

    نحن فى ائتلاف المنظمات الاسلامية نرى من واجبنا دعم تلك المساعى إنطلاقًا من ديننا و ثقافتنا التى بنيت على المساواة بين الجنسين فى إطار مفهوم العدالة، و عدم القبول بالظلم أيا كان نوعه و سببه.

    لقد جاء الإسلام منذ أكثر من 14 قرن لتحقيق الأمور التالية:

    · المساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات الإنسانية العامة والاعتراف بالأهلية الكاملة للمرأة وذمتها المستقلة .

    · إعتبار التعليم فريضة بحق المرأة كما هو بالنسبة للرجل وتأكيد حق المرأة في الرعاية الأسرية والاجتماعية وحقها في المشاركة في الحياة العامة بكل جوانبها.وإتاحة حق العمل لها، ورفض أي ظلم بين الجنسين وعدم تأسيس الحقوق على الأنوثة والذكورة .

    ·تأكيد الإسلام أن لكل من الجنسين الخصائص المميزة له عن الجنس الآخر دون أن يعني ذلك تفضيل أحدهما بإطلاق على الآخر، ولذلك فقد أنكر القرآن عادة بعض الناس بالاستبشار بالذكر دون الأنثى.

    · تنديد الإسلام بكل الممارسات الظالمة ضد المرأة مثل: وأد البنات -الذى مازال منتشرًا فى بعض المجتمعات من خلال الإجهاض الانتقائى للجنين الأنثى- والإكراه فى الزواج، والحرمان من الميراث، وتحريم التعدى عليهن أوالإضرار بهن بأية صورة من الصور.

    إننا فى ائتلاف المنظمات الإسلامية نرى ضرورة أن تلتزم تفسيرات الوثيقة وتطبيقاتها بالمبادئ التالية:

    · إحترام التعددية الدينية والثقافية والهوية الخاصة بالشعوب، لأن المشكلات قد تختلف تبعا للثقافات والمجتمعات، والحلول تختلف تبعا لها.

    · المساواة في إطار مفهوم العدالة والإنصاف، لأن المساواة المطلقة تفترض المماثلة الكاملة وتؤدي إلى الصراع.

    · وضع حلول جذرية تتعامل مع المشكلات برؤية متكاملة، تأخذ في الاعتبار الحيلولة دون قيام المشكلة وعدم الاقتصار على علاج أثارها، مثال ذلك: الأمراض الجنسية كالإيدز وغيره، وحمل المراهقات... والتي يعالجها الإسلام بترسيخ "ثقافة العفة"، والابتعاد عن الممارسة خارج إطار الزواج.

    · النظر الى كل من المرأة و الرجل فى سياقهما الاجتماعي بما يحافظ على مصالح الأسرة والمجتمع، وعدم الاستغراق فى الفردية.

    ائتلاف المنظمات الإسلامية

     

    أرشيف بيانات اللجنة

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    صوت وصورة

    حوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل