ندوة الإيدز بين حقائق الإسلام وأباطيل العولمة

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    الرؤى الإسلامية

     

    ندوة الإيدز بين حقائق الإسلام وأباطيل العولمة

    كان هذا هو عنوان الندوة التي عقدتها الجمعية الشرعية بالتعاون مع اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل في القاهرة 27 ذو الحجة 1427هـ الموافق 6 يناير 2007م .

    وذلك لابراز ما لدى " برنامج الأمم المتحدة الإنمائي" من أباطيل ومغالطات تؤدي إلى انتشار المرض بدلاً من مواجهته، وذلك عبر الأدلة العلمية والمنطقية التي ساقها المتحدثون في كلماتهم، حيث تحدثالأستاذ الدكتور عبد الحليم عويس  رئيس مجلة التبيان أ.د عبد الحليم عويس رئيس مجلة التبيان -لسان حال الجمعية الشرعية - عن مصطلحات الأمم المتحدة ودعا إلى تسمية الأشياء بمسمياتها مهما أضفى عليها الآخرون أسماءاً تخفف من وطأة المعنى الذي ترمي إليه، وضرب مثالاً لهذا بالشذوذ الجنسي رافضاً إطلاق اسم "الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال"، وإنما دعا إلى تسميته بالتسمية الحقيقية وهو اللواط حتى يظل الفعل فعلا قبيحا بشعا.

    الدكتور محمد محمد مختار المهدي الرئيس العام للجمعيات الشرعيةثم تلاه د/ محمد مختار المهدي الرئيس العام للجمعيات الشرعية ليكشف النقاب عن الشبكات الأخطبوطية الممولة من الخارج والمنتشرة في أرجاء المجتمع العربي والإسلامي، مثل شبكة "شهامة" مبيناً أهدافها الإجرامية في نشر الشذوذ الجنسي وإشاعة الفاحشة تحت شعار مقاومة الإيدز وأوضح كيف تم إستدراج رجال الدين والتعمية عليهم بمصطلحات مموهة، كان ثمرتها صدور "إعلان القاهرة للقادة الدينيين لمواجهة الإيدز" ، "إعلان طرابلس للقائدات الدينيات لمواجهة الإيدز" ، فضلاً عن صدور "الدليل الإسلامي لمواجهة الإيدز" وكلها تتمحور حول سياسة الأمم المتحدة في التعامل مع قضية الايدز.

    ثم تساءل كيف يكون السبب الأساسي في المرض هو الشذوذ ثم يدعون إلى إزالة الوصمة عن مريض الإيدز فلو أن حقاً ما يريدونه هو وقف انتشار المرض، فكل ماعليهم عمله هو إغلاق الصنبور، بتجريم الشذوذ والممارسات غير الشرعية حينئذ لن يتبقى إلا قلة قليلة يمكن التعامل معها، لا أن يتم ترويج ثقافة الواقي الذكري كوسيلة آمنة تمنع انتقال الايدز.

    المهندسة كاميليا حلمي رئيس اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفلثم عرضت المهندسة كامليا حلمي _ رئيس اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل _ الرؤية التي تطرحها الأمم المتحدة لمواجهة مرض الإيدز، واستهلت كلمتها بعرض احصائية لنسب الإصابة بالمرض، حيث يتضح فيها أن 98,7% من أسباب الإصابة لدى الرجال تتوزع بين الزنا، والشذوذ، وتعاطي المخدرات بالحقن، بينما نسبة 3, 1% فقط عن طريق الخطأ، كنقل الدم وأسباب أخرى غير معروفة، وبالنسبة للنساء، فإن الإصابة بسبب الزنا والشذوذ تصل الى97 % بينما نسبة 3 % فقط عن طريق الخطأ، كنقل الدم وأسباب أخرى.

    ثم عرضت سبل الأمم المتحدة للوقاية من الإيدز والمعروفة بـ  (A ، B ، C)  حيث A إشارة الى Abstinence أي (الامتناع)، والذي يختلف تماما عن العفة في المفهوم الإسلامي، ثم B إشارة الى Be Faithful to your partner، أي كن مخلصا للشريك (وذلك حتى تنحصر العلاقة بين اثنين فقط، أيا كان نوعيهما)، ثم C إشارة الى العازل الطبي Condom، حيث يتم ترويج ثقافة العازل الطبي كوسيلة آمنة Condom=Safe sex، وبالتالي إعطاء الضوء الأخضر لمن يرغب في ممارسة الفاحشة، ولكن يمنعه الخوف من المرض، أنه باستخدامه للعازل الطبي سيكون في مأمن من الاصابة.

    كما أنه من توجهات الأمم المتحدة، ضرورة نشر العازل الطبي Condom، على مستوى عالمي، إما مجانا أو بسعر رمزي، وبشكل يتجاوز كلا من العقبات (الشخصية) ، و (الاجتماعية)، والحل الأمثل لذلك هو ماكينات العازل الطبي Condom Machines ، والتي اعتبرتها الدول الغربية هي الوسيلة المثالية لتحقيق ذلك.

    ولم يقتصر الأمر على الدول الغربية، بل بدأ يتجاوزهها الى الدول الشرقية كذلك، فنجد محافظ احدى الولايات في الهند -المعروف بأنه ذو ثقافة محافظة- يفتتح مشروع (ماكينة للعازل)، وعرضت صورة لذلك المحافظ وهو يقص الشريط عن المشروع، وأشارت أن هذا ليس ببعيد على مجتمعاتنا طالما هناك استجابة لكل ما يفرض علينا من الخارج تحت مسمى (الاتفاقات الدولية).

    ثم طرحت سؤلاً "كيف سيتم نشر هذه الثقافة المدمرة ؟" لتكون الإجابة: عبر ترويج -ماأسمته- بالمعادلة المخيفة.. وهي معادلة تطرحها برامج الأمم المتحدة، عن السبب الرئيس لانتشار مرض الإيدز، ومفاد هذه المعادلة هو:

    جانب من الحضورأن السبب الرئيسي لانتشار المرض هو (حاجز الصمت)، أي التزام المريض الصمت عندما يصاب بالمرض، وسبب ذلك الصمت هو (وصمة العار) التي تلاحق مريض الإيدز، وسبب تلك الوصمة القيم والثقافات التي تجرم الزنا والشذوذ وسائر الفواحش.. ومن ثم ينبغي تغيير تلك القيم والثقافات، وبالتالي فلن يوصم مرتكب الفاحشة بأية وصمة فهي حريته الشخصية، وما هذا المرض الا كسائر الأمراض، كالإنفلونزا وغيرها، وهنا سيظهر هذا المريض معلناً عن مرضه وبهذا سيتم كسرحاجز الصمت.

    وأكدت على أن الهدف الحقيقي ليس هو إزالة الوصمة عن المرض أو المريض، وإنما عن الفعل المسبب للمرض، أي أن نتعامل مع الزنا والشذوذ على أنها أموراً عادية، فهي تدخل في نطاق حقوق الإنسان، ومن يحتقر مرتكب هذه الفواحش، فسوف يتهم بالتمييز ضد آخرين.

    جانب من الحضوروعرضت مسودة مشروع قانون الايدز، الذي وضعته الأمم المتحدة للمنطقة العربية، ويدور حول إدماج مريض الإيدز في المجتمع، وإزالة الوصمة، وتهيئة المناخ لتقبل الفعل والفاعل في المجتمع. وذلك ضمن سياسات الأمم المتحدة التي تستخدمها لإرغامنا على تقبل رؤيتها، والتي من ضمنها استخدام القادة الدينيين في ترويج تلك الرؤية وإعطاء الضوء الأخضر لبقية المؤسسات للسير على نفس المنوال.

    ثم أنهت بسؤال: ماذا ننتظر؟ هل ننتظر حتى يرى الأب ابنه وقد اصطحت صديقته الى المنزل، أم البنت وقد اصطحبت صديقها الى المنزل، ويبارك هذه العلاقة .. وجل ما يهتم به هو هل لدى كل منهما الوسيلة الملائمة التي سيستخدمها لمنع الحمل او الإصابة بالايدز؟؟؟

    دكتور أحمد الطيب نائب رئيس الجمعية الشرعية وعضو هيئة العلماء بالجمعية الشرعيةثم اختتم الندوة د/ أحمد الطيب نائب رئيس الجمعية الشرعية، وعضو هيئة العلماء بالجمعية الشرعية، وارتكزت كلمته حول محاور ثلاث:-

    الأول _ حالة الانكسار التي تحياها الأمة في هذه الآونة والتي تفرض خطاب التعالي في الغرب، الذي يمارس القهر ويعلم أنه كي يحكم قبضته على مقاليد الأمور لابد من إشاعة الفاحشة. لأن ممارس الفاحشة إنما هو عبد لشهواته ولن يفكر مطلقاً في الدفاع عن وطن أو إقليم.

    الثاني _ تفنيد وسائل الأمم المتحدة للوقاية من الإيدز (A ، B ، C) وذلك عبر عرض مجموعة من الشرائح العلمية التي توضح فشل هذه السبل علمياً وواقعياً.

    الثالث _ خطورة دمج مريض الإيدز في المجتمع.. وركز على المغالطة التي تروج لها الأمم المتحدة، من أن التعايش مع مريض الايدز لا يؤدي الى انتقال العدوى.. والاصرار على دمج مريض الايدز في المجتمع، وتعريض المجتمع بأسره للخطر .

    مهندس وائل الشافعي مدير المشروعات بالجمعيةوانتهت الندوة بمقترح طيب اقترحه م/ وائل الشافعي مدير المشروعات بالجمعية بأنه إذا أرادت الدولة فعلاً تحجيم مرض الإيدز والوصول إلى المرضى بسهولة دونما حاجة إلى نشر الثقافة الجنسية وكسر حاجز الصمت كي يعلن هؤلاء عن مرضهم وإنما يمكن الوصول إليهم بإدخال (تحليل الإيدز) ضمن مسوغات أي تعيين أو الالتحاق بمرحلة تعليمية أو جنسية أو...

     

     

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    مقــالات

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    العفاف

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    ألبوم اللجنة

    الأســـرة

    حــوارات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل